كيف يؤثر الحمل على شعورك أثناء الجماع

كيف يؤثر الحمل على شعورك أثناء الجماع متاعب الحمل

تجربة الحمل وانتظار المولود الجديد -خاصة إن كان هذا هو الطفل الأوّل- تجعل الزوجين قلقين جداً بخصوص أشياء كثيرة. ومن تلك الأشياء هي العلاقة الحميمية وكيف ستتأثر وما إن كان يجب الامتناع عنها في وقت معين أو هناك تعليمات أو إرشادات معينة عند القيام بالجماع سواء كان ذلك في أول الحمل أو آخره.

ذكرنا الإجابة على بعض الأسئلة الأساسية في الجزء الأوّل من سلسلة الموضوعات والتي كانت تدور بشكل أساسي حول مدى أمان ممارسة العلاقة الجنسية أو الجماع خلال الحمل وما هي الحالات التي يجب فيها التوقف مؤقتاً عنها.

ونستكمل في هذا الموضوع الإجابة عن أسئلة أخرى في الجزء الثاني من السلسلة التي تتناول كل ما يتعلق بأمور الجماع والعلاقة الجنسية خلال الحمل.

كيف سيؤثر الحمل على شعورك أثناء ممارسة العلاقة الجنسية؟

يختلف الأمر كثيراً بين كل امرأة وأخرى. فبينما العديد من السيدات يشعرن بأن العلاقة الجنسية أصبحت أكثر متعة أثناء فترة الحمل، هناك أيضاً الكثير اللاتي تجدن عكس ذلك بشكل عام على الأقل في بعض الأوقات.

يحدث التأثير نتيجة لزيادة تدفق الدم لمنطقة الحوض أثناء الحمل والذي بدوره يؤثر على الأعضاء التناسلية ويزيد من حساسيتها وتختلف استجابة السيدات لذلك التأثير. فهناك من تجد تلك الزيادة في حساسية الأعضاء التناسلية أمراً جيداً يتسبب في متعة إضافية أثناء العلاقة الجنسية، وهناك من تجده أمراً مزعجاً لا تستطيع تحمله.

وهناك أيضاً التغييرات التي تحدث للثديين أثناء الحمل وينتج عنها الشعور بالإيلام والحساسية عند اللمس، وخصوصاً في الثُلث الأول من فترة الحمل. بعد انقضاء الشهور الثلاثة الأولى، وعادةً ما يختفي ذلك الشعور بالإيلام لكن لا تزال الحساسية عند اللمس موجودة وتستمر طوال فترة الحمل.

وكما هو الحال بخصوص منطقة الحوض والأعضاء التناسلية، تختلف استجابة السيّدات أثناء العلاقة الجنسية لما يخص حساسية الثديين عند اللمس. فهناك من تستمتع بها وتزيد من إثارتها عند الجماع وهناك من تُفضل عدم لمس الثديين على الإطلاق في أي وقت طوال فترة الحمل.

يجب أن تعلمي أن كل تلك الاستجابات سواء كانت إيجابية أو سلبية، طبيعية وتختلف من حامل لأخرى.

هل الجماع يمكن أن يحفز بدء الطلق (انقباضات المخاض)؟

لا، في الأحوال الطبيعية وفي حالة الحمل بدون أي مضاعفات. الإستثارة الجنسية أو رعشة الجماع لا يمكن أن تبدأ أو تحفز بدء الطلق أو انقباضات المخاض.

على الرغم من أن رعشة الجماع وجميع الاستثارات التي تنشأ أثناء العلاقة الجنسية يمكن أن تتسبب بحدوث انقباضات طفيفة بالرحم، إلا أن تلك الانقباضات تكون مؤقتة وغير مضرة بالحمل بشكل عام.

  • والنصيحة الأخيرة

ما الأعراض التي تستدعي طلب الاستشارة الطبية الضرورية عند الجماع؟

من الطبيعي أن تشعري ببعض التشنجات أثناء أو فور الانتهاء من الجماع أو حدوث الرعشة الجنسية. لكن إن لم يختفي هذا الشعور بالتقلصات بعد بضع دقائق أو في حال شعورك بألم أو نزيف بعد الجماع يجب الذهاب للطبيب على الفور.

لا تترددي في اخبار الطبيب أو الطبيبة المتابعة للحمل بأي شيء يقلقك أو تريدين الاستفسار عنه بخصوص العلاقة الحميمية مع الزوج. وإذا أردتِ يمكنك اصطحاب زوجك معك أثناء زيارة العيادة للمساعدة في الحصول على المعلومات اللازمة من الطبيب.

skip add
;
;