الشعور بالحكة أثناء الحمل برعاية بالمرز

الشعور بالحكة أثناء الحمل برعاية بالمرز متاعب الحمل

الحكة أثناء الحمل من أكثر المشاكل حدوثاً بين الحوامل. هناك عدة عوامل قد تتسبب في الشعور بالحكة منها ما هو طبيعي ولا يستدعي القلق، ومنها ما هو عكس ذلك.

سيقدم لكِ بالمرز في هذا الموضوع نصائح تساعدك على التفريق بين كل حالة ومعرفة التصرف المناسب لها.

أولاً: الحكة الطبيعية خلال الحمل:

إذا كنتِ تشعرين بالحكة في أجزاء الجسم المختلفة، فقد يكون ذلك بسبب تزايد ضخ الدم للجلد خلال الحمل.

وإذا كان الشعور بالحكة متركز في منطقة البطن والصدر خصوصاً، فالأغلب أن هذا سببه تمدد الجلد خلال الحمل لاستيعاب نمو الجنين وقد يكون السبب أيضاً التغييرات الهرمونية خلال الحمل.

قد تجد بعض السيدات الحوامل احمرار في راحة اليدين وباطن القدمين مع رغبة في حك جلد هذه المناطق وسبب حدوث ذلك هو زيادة إنتاج هرمون الأستروجين خلال الحمل.

هل هناك عوامل أخرى تؤدى للشعور بهذا الاحساس؟

نعم، يوجد عوامل أخرى مثل:

  • جفاف الجلد والعوامل المساعدة على الجفاف (كالاستحمام بماء ساخن) قد تؤدى إلى تهيج الجلد.
  • إذا كنت ممن يعاني من الأكزيما فغالباً قد تسوء الحالة خلال الحمل (على الرغم من أن عدد قليل من النساء تحسنت حالاتهم) أما إذا كنت ممن يعاني من الصدفية فالأمر معكوس هنا ، فقد وُجِد أن الحوامل المصابات بالصدفية تتحسن حالتهم خلال الحمل وعدد قليل منهم تسوء الحالة فيه خلال الحمل.

الحكة الطبيعية أثناء الحمل تكون متوسطة الشدة وقليلة الألم ولاحظي سيدتي أن هذا النوع من الحكة لا يشعرك بالرغبة في حك الجلد بشدة لدرجة جرح الجلد.

هذا النوع من الحكّة طبيعي جداً حدوثه طوال فترة الحمل وغير خطر نهائياً ويختفى تلقائياً بعد الولادة ولكن مشكلته في أنه يسبب الأرق نتيجة للألم والرغبة في الحكّة ومن ثم الإجهاد وهنا سنناقش الحلول لتخفيفه وقضاء يوم أكثر راحة ونوم مريح.

كيف يمكنكِ تخفيف آلام الحكة الطبيعية أثناء الحمل؟

يقدم لكِ بالمرز عدة نصائح لتخفيف شعور الحكة أثناء الحمل في حال كنتِ متأكدة أن الحكة التي تشعرين بها هي حكة طبيعية وناتجة عن تمدد الجلد والتغير الهرموني، فإليكِ النصائح التالية:

  • تجنبي الاستحمام بماء ساخن حيث يؤدى إلى جفاف الجلد وزيادة الحكة سوء.
  • أثناء الاستحمام يفضل استخدام صابون بدون رائحة (حيث أن بعض الروائح تنتج من مواد قد تهيج الجلد وتزيد من حساسيته) مع التأكد من غسل الجلد جيداً بالماء واستخدام المنشفة برفق.
  • استعملي  مرطب مناسب للجلد مثل كريم بالمرز بعد الاستحمام فقد أثبت قدرة عالية على ترطيب الجلد ومعالجة المناطق الجافة وكذلك تخفيف الشعور بالحكة.
  • ضعي كمادات باردة على مناطق الحكة.
  • تجنبي الخروج في الأوقات شديدة الحرارة حيث أن الحرارة تؤدي إلى زيادة الحالة سوء.
  • استخدمي ملابس فضفاضة ناعمة مصنوعة من القطن وابتعدي عن الألياف الصناعية التي تؤدى لتهيج الجلد

هذه التدابير في حالة الحكة الخفيفة ولكن إذا كنت تشعرين سيدتي بحكة شديدة ورغبة في تجريح الجلد أو ظهور طفح جلدي مع الحكة فينصحك بالمرز بالذهاب إلى الطبيب مباشرة لتحديد التشخيص والعلاج المناسب!

هل يمكن أن تكون الحكة عَرَض لمشكلة خلال الحمل؟

نعم يمكن أن تكون الحكة دلالة على مشكلة يجب فيها الذهاب للطبيب فإذا كان الإحساس بالحكة شديد جداً مع رغبة مستمرة في حك الجلد حتى تجريحه مع تزايد الإحساس سوءاً خلال الليل.

وبداية يظهر الإحساس في راحة اليد وباطن القدم ولكن ينتشر في النهاية إلى بقية أجزاء الجسم.

فقد يكون كل ما سبق دلالة على ما يعرف بالركود الصفراوي خلال الحمل!

ما هو الركود الصفراوي خلال الحمل؟

هي مشكلة تحدث في الكبد تصاب بها السيدات الحوامل بنسبة تقل عن 1 %.

سببها: انسداد القنوات التي تخرج العصارة الصفراوية من الكبد إلى الجهاز الهضمي فيؤدى ذلك إلى تراكم تلك العصارة تحت الجلد مسببة حكة شديدة.

كيف نفرق بين الحكة الطبيعية والركود الصفراوي خلال الحمل؟

يتميز ألم الركود الصفراوي خلال الحمل بالآتي:

  • أشد حدة من الحكة الطبيعية ويؤدى إلى تجريح الجلد نتيجة الحكة المستمرة.
  • يزداد سوءاً خلال الليل.
  • يحدث في توقيت معين عادة من بداية الشهر السابع أما الحكة الطبيعية فتحدث في أي وقت من شهور الحمل.
  • يكون مصاحباً بعدة أعراض تميزه عن الحكة الطبيعية كالآتي:

فقد الشهية – غثيان خفيف – توعك وإحساس عام بالضعف –مجموعة قليلة من النساء يظهر عندها يرقان خفيف (اصفرار الجلد وبياض العين) وقد يصاحبه تغير في لون البول ويصبح داكناً ولون البراز يصبح باهتاً.

ما هي خطورة هذه الحالة على حملك وصحة طفلك؟

الإصابة بالركود الصفراوي خلال الحمل يزيد من خطورة ولادة الجنين ميتاً.

لذلك ينصحك بالمرز بالمتابعة مع الطبيب عن كثب عند التأكد من إصابتك بالركود الصفراوي خلال الحمل ليتخذ طبيبك التدابير المناسبة والعلاج المناسب للحالة وكذلك يتمكن من متابعة الحالة بالوسائل المناسبة كالموجات فوق الصوتية (السونار) ومتابعة ضربات قلب الجنين وبعض تحاليل الدم.

وأيضاً ينصحك بالمرز بتناول مكملات تحتوي على فيتامين ك نظراً لأن الركود الصفراوي خلال الحمل يمنع امتصاص فيتامين ك من الأمعاء وذلك يؤدى إلى مضاعفات خطيرة كعرضة الحامل للنزيف.

هذه المشكلة تختفي تلقائياً بعد الولادة في فترة تتراوح بين يوم لإسبوع وعليكِ أن تنتبهي سيدتي أن هناك إمكانية لحدوث هذه الحالة مع الحمل التالي فيجب إعلام طبيبك أنكِ في الحمل السابق عانيتي منها.

مزيد من المعلومات عن المنتج من هنا

أين تجدي المنتج من هنا

skip add
;
;