كل مضاعفات الإصابة بتسمم الحمل وكيف تؤثر على الجنين

كل مضاعفات الإصابة بتسمم الحمل وكيف تؤثر على الجنين متاعب الحمل

هذا هو الجزء الثاني من موضوع تسمم الحمل والذي يتحدث عن المضاعفات التي يمكن أن تحدث في حال إصابتك بتسمم الحمل.

إذا كنتِ لا تعرفين ما هو تسمم الحمل فعليكِ قراءة الجزء الأوّل من موضوع تسمم الحمل الذي فيه نظرة عامة تعريفية عن تلك الحالة التي تصيب الحوامل وما هي الأعراض التي تسبقها.

ما هي مضاعفات الإصابة بتسمم الحمل؟

قبل الكلام عن تلك المضاعفات تذكري أنه بسبب مراقبة الطبيب المختص لكِ وملاحظته الدقيقة لأي مؤشرات لتسمم الحمل، من المستبعد جداً أن يسبب لك أي من هذه المشاكل كما أنه يمكن علاج تسمم الحمل. لذا من الهام جداً الذهاب إلى جميع مواعيد متابعة الحمل.

(من خلال التزامك بهذه المواعيد، تساعدين طبيبك في توفير علاج سريع إذا اتضحت إصابتك بتسمم الحمل)

سنتحدث الآن عن تأثير تسمم الحمل على صحتك وصحة الجنين ولكنه يعتمد ذلك على نوعية الحالة كالآتي:

  • في حالة تسمم الحمل الخفيف: أغلب الإصابات بتسمم الحمل لدى السيدات الحوامل تكون تسمم حمل خفيف وتحدث مع اقتراب موعد الولادة فبالتالي مع العناية السليمة بكِ وبالجنين لن يكون هناك أية مضاعفات وستنعمين أنتِ وطفلك بصحة جيدة.
  • في حالة تسمم الحمل الحاد: إذا تطور لدى الحامل حالة التسمم لتصبح حادة هنا تكون المضاعفات أكثر خطورة وقد تهدد حياة الأم والجنين فنجد أن:
  • ما يحدث للجنين: يسبب تسمم الحمل الحاد ضعف كفاءة المشيمة في توصيل الغذاء والأكسجين له مما يؤدى إلى: قلة السائل المحيط بالجنين، نقص في النمو، انفصال المشيمة، قلة وزن الطفل عند الولادة. وقد يؤدى التسمم إلى الولادة المبكرة ومن ثم ولادة الطفل غير مكتمل النمو.
  • ما يحدث للأم: يتسبب تسمم الحمل الحاد في:
  • زيادة شديدة في ضغط الدم ونقص إمداده لأعضاء مهمة كالكليتين والكبد والدماغ ومن ثم حدوث فشل كلوي أو كبدي
  • تلف في الأوعية الدموية الدقيقة مما يؤدى إلى تسرب سوائل الدم لأنسجة الجسم مسببة احتباس السوائل وانتفاخات في أجزاء الجسم المختلفة كاستسقاء الرئتين

وقد تؤدى في بعض الأحيان – نادرة الحدوث- إلى بعض المضاعفات مثل:

تشنجات الحمل

وهي حالة خطيرة ولكنها نادرة -لحسن الحظ- وتؤثر تشنجات الحمل على عدد قليل جداً من الحوامل بنسبة امرأة واحدة فقط بين 2000 امرأة حامل.

التوقيت: يمكن أن تحدث الإصابة بهذه الحالة أثناء الحمل، أو أثناء الولادة، أو حتى بعد الولادة. قد تصابين بتشنجات الحمل خلال أربعة أسابيع بعد ولادة طفلك، لاسيما إذا كانت إصابتك بتسمم الحمل شديدة.

 آثارها: تؤدي إلى نوبات أو تشنجات تعرضك أنت وطفلك لخطر كبير وغالباً ما تكون مسبوقة بأعراض التسمم الحاد ولكن في أحيان قليلة قد تأتي بدون سابق إنذار لذا في كل الحالات عادة يتم إعطاء جميع النساء المصابة بالتسمم أدوية مضادة للتشنجات للاحتياط في حالة حدوث التشنجات.

متلازمة هيلب (HELLP):

وهي عبارة عن اضطراب نادر في الكبد وتخثر أو تجلط الدم. ويمكن أن تحدث الإصابة به قبل أن يتم تشخيص تسمم الحمل. ويعتبر المصطلح الأجنبي "HELLP" هو اختصار الآتي:

  • (H) وهي اختصار لكلمة (Haemolysis) وتعني انحلال الدم أو تكسر خلايا الدم الحمراء.
  • (EL) وهي اختصار لكلمة (elevated liver) وتعني ارتفاع أنزيمات الكبد وهذه علامة على أن الكبد لا يؤدي وظيفته بشكل صحيح.
  • (LP) وهي اختصار لكلمة (low platelet count) وتعني انخفاض عدد الصفائح الدموية. ويعني ذلك احتمال ألا يكون لديكِ ما يكفي من الصفائح الدموية التي تساعد على تجلط الدم في مجرى دمك.

التوقيت: قد تحدث الإصابة بمتلازمة هيلب في أواخر فترة الحمل أو بعد ولادة طفلك.

آثارها: متلازمة هيلب تضعك وطفلك في خطر أعلى لنفس أنواع المشاكل التي يمكن أن تنجم عن تسمم الحمل الشديد وحدها.

بمجرد حدوث تسمم الحمل سيتم إجراء تحاليل للدم بشكل دوري بحثاً عن علامات متلازمة هيلب.

وأخيراً، في حال رغبتك في معرفة النصائح لتتجنبي الإصابة بتسمم الحمل، أو معرفة كيفية العلاج في حال كنتِ مُصابة بالفعل، عليكِ قراءة الجزء الثالث من موضوع تسمم الحمل الذي وستجدين فيه كل ذلك.

skip add
;
;