احذري الإصابة بالدوالي أثناء الحمل وتجنبيها بهذه النصائح

احذري الإصابة بالدوالي أثناء الحمل وتجنبيها بهذه النصائح متاعب الحمل

الدوالي أو دوالي الأوردة هي عبارة عن ظاهرة تحدث عندما تتورّم أو تنتفخ الأوردة الدموية الصغيرة القريبة من سطح الجلد. وتظهر الدوالي بلون أزرق أو بنفسجي قاتم.

تظهر الدوالي عادة في النصف السفلي من الجسم؛ على الرجلين (الفخذين والساقين). وأحياناً تظهر حول منطقة الفرج، وقد تظهر على المؤخرة حول فتحة الشرج وحينئذ فإنها تُسمى بالبواسير.

تتسبب الدوالي في الشعور بعدم الراحة وثقل الرجلين. وأحياناً تسبب الدوالي الشعور بالحكّة والألم البسيط في الجلد حول الساقين أو الشعور بحرقان في الجلد في المنطقة المحيطة بالدوالي.

أياً كانت الأعراض التي تتسبب بها الدوالي لديكِ فتجدين أنها تسوء حدتها في آخر اليوم، خاصة إذا كان اليوم مُرهق وأنت واقفة على قدميكِ طوال الوقت.

هناك الكثير من العوامل التي تساهم في الإصابة بالدوالي وظهورها

تُصيب الدوالي الكثير من السيدات أثناء الحمل وخصوصاً في النصف الثاني من الحمل.

بينما يزداد حجم الرحم فإنه يضغط على الأوردة الكبيرة داخل الجسم وخصوصاً الوريد الأجوف السفلي الذي يقوم بنقل الدم من نصف الجسم السفلي. والذي بدوره يزيد الضغط على الأوردة الصغيرة الموجودة في الرجلين.

هذا بالإضافة إلى أن أثناء فترة الحمل يزداد حجم الدم بداخل جسمك بنسبة حوالي 30 – 50 % من حجم الدم الأصلي قبل الحمل لديك. وترتفع أيضا مستويات هرمون البروجسترون أثناء الحمل، فيتسبب ذلك في استرخاء جدران الأوعية الدموية.

كل هذه العوامل تساهم في تكوين وظهور الدوالي أثناء الحمل.

وهناك عوامل أخرى تزيد من احتمالية إصابتك بالدوالي

  • إذا كان هناك أفراد من العائلة مصابون بالدوالي (أسباب وراثية)
  • إذا كنتِ تحملين توأم.
  • الوقوف على القدمين لفترات طويلة.
  • إذا كان هذا هو الحمل الثاني أو الثالث لكِ. فإنه مع كل حمل جديد، تسوء حدة الدوالي عن الحمل السابق.
  • كبر السن وزيادة الوزن أيضاً يساهمان في ارتفاع نسبة الإصابة بالدوالي.

والخبر السار هو عندما تعرفين أن الدوالي تتحسن كثيراً بعد الولادة بحوالي 3 الى 4 شهور تقريباً ، وخاصةً إذا لم تكوني مصابة بها من قبل الحمل.

يمكنك محاولة تجنب الإصابة بالدوالي، أو على الأقل التقليل من حدتها باتباع النصائح التالية:

  • عند الجلوس، ارفعي قدميكِ وساقيكِ وتجنبي وضعية وضع احدى الرجلين فوق الأخرى.
  • كما ننصحك بوضع صندوق صغير أسفل المكتب لتضعي عليه رجليك عند الجلوس.
  • عند الاستلقاء ضعي وسادة أسفل رجليكِ لتبقيهما مرفوعتين.
  • تقليل تناول الأطعمة المالحة.
  • تجنبي الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة، تحركي على الأقل مرة كل 30 دقيقة لتنشيط الدورة الدموية.
  • جربي ارتداء الجوارب الضاغطة أو الداعمة قبل النهوض من السرير في الصباح. ستجدينها متوفرة في الصيدليات.
  • حاولي عدم زيادة الوزن أثناء الحمل عن الزيادة الطبيعية المسموح به في كل مرحلة من مراحل الحمل.
  • مارسي التمارين الرياضية الخفيفة بشكل يومي، مثل المشي أو التمارين الهوائية (الأيروبيكس). مع الالتزام بتعليمات السلامة والأمان.
  • النوم على الجانب الأيسر مع وضع وسائد بين رجليكِ. هذه الوضعية من أفضل أوضاع النوم المناسبة للحامل كما أنها تساهم في تخفيف الضغط عن الأوردة الكبيرة التي تنقل الدم من نصف الجسم السفلي.

ما أخطار الدوالي على الحمل؟

الإصابة بالدوالي في منطقة الرجلين أثناء الحمل لا يعتبر أمراً يدعوا للقلق طالما كانت نسبتها قليلة وأعراضها خفيفة ويمكنك تحملها والسيطرة عليها.

لكن على الرغم من ذلك فهناك بعض الحالات تكون فيها نسبة الإصابة كبيرة وتؤدي أحياناً الى تجلط الدم (تكوين جلطات دموية صغيرة قرب سطح الجلد).

في حالة تكوين تلك الجلطات الدموية، يصبح الوريد شبه متصلب وتتحول منطقة الجلد المحيطة به الى اللون الأحمر، وتكون ساخنة ومؤلمة عند اللمس.

يجب الذهاب الطبيب عند الشعور بأي من تلك الأعراض ليقوم بفحصها وإعطائك العلاج المناسب.

ويجب أيضاً طلب الاستشارة والفحص في حالة إصابتك بالدوالي في المنطقة ما بين فتحة الشرج والمهبل، واحرصي على إخبار طبيبة التوليد بذلك الأمر لأنها من الأمور الهامة التي يجب مراقبتها بشدة أثناء عملية الولادة ودفع الجنين فقد يتسبب ذلك في انفجار الأوردة الصغيرة في تلك المنطقة والتسبب بحدوث نزيف. 

skip add
;
;