رباط الرحم المستدير، سبب آخر لآلام البطن أثناء الحمل

رباط الرحم المستدير، سبب آخر لآلام البطن أثناء الحمل متاعب الحمل

قد تكونين على الأغلب تقرئين هذه السطور الآن لأن العنوان أثار فضولك وتريدين أن تعرفي ما هو الرباط الرحمي المستدير وما هي تلك الآلام التي يسببها؟! ، وهذا ليس أمراً غريباً فالكثير من النساء لا يعرفن ما هو قبل أن يحملن لأول مرة ويبدأن الشعور بألم في منطقة أسفل البطن من إحدى الجانبين.

ما هو الرباط الرحمي المستدير؟

هو رباط أو نسيج يحيط برحم المرأة ووظيفته دعم الرحم وثباته على وضعيته في منطقة الحوض وتتزايد أهميته خلال فترة الحمل حيث يتمدد ويتزايد سُمْكُه بزيادة حجم الرحم ليستوعبه ويدعم نمو طفلك.

 الآن ما هو ألم الرباط الرحمي؟

هو ألم حاد شائع جدا يحدث أثناء الحمل.

  • سببه: مع الحركة المفاجئة يحدث تمدد وانقباض سريع في هذا الرباط مما يُشعرك بهذا الألم.

والأمثلة على ذلك كثيرة كالقيام بسرعة بعد فترة من الجلوس، أو التقلب على الفراش أثناء النوم، أو القيام من حوض الاستحمام بحركة سريعة، أو السعال المفاجئ (الكحة) والعطس، أو الضحك الشديد. وقد يكون أيضاً ألم خفيف بعد يوم شاق من الأعمال أو بعد المشي.

  • مكانه: يحدث على إحدى جانبي البطن من أسفل وخاصة الجانب الأيمن.
  • توقيته: يبدأ في الحدوث من بداية المرحلة الثانية أو الثُلث الثاني من فترة الحمل أي بداية من الشهر الرابع وينتهي عند الولادة وعدد قليل جداً من النساء قد يمتد معهم لما بعد الولادة.
  • طبيعته: هو ألم يتراوح حدته ما بين وخزة خفيفة إلى إحساس مؤلم يشبه طعنة أو قطع بالسكين.

قد يكون الإحساس بالألم سطحي في منطقة الخصر أو عميق من داخل البطن ومن الممكن أيضاً أن يمتد الألم إلى منطقة الحوض والفخذ.

هل هذا الألم يدعو للقلق عليكِ أو على جنينك؟

هذا الألم طبيعي الحدوث ولا يشكل خطورة عليكِ أو على طفلك، ولكن نظراً لوجوده في منطقة حساسة كالبطن تفزع السيدات إلى استنتاجات خاطئة (كالولادة المبكرة أو الإجهاض أو آلام ما قبل تسمم الحمل) أو قد يتشابه هذا الألم مع آلام إلتهاب الزائدة الدودية فيتم التشخيص الخاطئ ولا يتم التدخل لاستئصال الزائدة الدودية وفي هذا الموضوع سنفرق بين كل هذه الآلام لكي يتم التصرف الصحيح في كل حالة.

ويمكنك تخفيف ألم الرباط الرحمي باتباع النصائح التالية:

  • حاولي دائما أن تكوني في وضعية مريحة:

    • احرصي على استرخاء الجزء السفلى من الجسم عند الجلوس
    • إذا كنت على وشك العطس أو السعال أو الضحك انحني إلى الأمام واحرصي على استرخاء رجليك مع منطقة الفخذين
    • عند تغيير وضعية جسدك من الجلوس للقيام أو العكس أو القيام من النوم، احرصي على التغيير ببطء حتى تسمحي للرباط بالتمدد ببطء دون ألم مفاجئ
    • ضعي وسادة تحت بطنكِ وأخرى بين رجليكِ عند النوم حتى تشعري بالراحة أثناء النوم وتقللي التعرض لهذا الألم
    • حاولي عدم القيام بمجهود بدنى كبير وإذا كان لابد منه فحاولي أن تزيدي المجهود تدريجياً إلى أن تصلى للمستوى المطلوب ويتعود جسدك عليه
  • عند شعورك بألم الرباط الرحمي اجلسي واسترخى إلى أن يزول الألم
  • أخذ حمام دافئ (ليس ساخن) قد يساعد في تخفيف الألم
  • هناك بعض تمارين التمدد الخفيفة والمفيدة التي تساعدك على تخفيف الألم كوضع يديكِ وركبتيكِ على الأرض وإنزال رأسكِ إلى أسفل قليلاً بحيث تكون البطن معلقة في الهواء والثبات على هذه الوضعية لمدة بسيطة ومن المفترض أن تساعد تلك الوضعية في تخفيف ألم الرباط الرحمي.

متى يكون من الضروري التواصل مع الطبيب عند شعور بألم في البطن؟

 لا تترددي سيدتي في الذهاب إلى الطبيب عند شعورك بألم في البطن بالكيفية الآتية:

  • آلام شديدة وانقباضات تحدث أكثر من 4 مرات في الساعة وقد تكون كما قلنا مستمرة أو بدون ألم
  • ألم في أسفل الظهر خاصة وإن كنتِ لم تعاني منه قبل ذلك مع آلام البطن
  • شعور بزيادة الضغط في منطقة الحوض كشعورك بأن الجنين سينزل أو يدفع بنفسه للخروج
  • وجود نزيف أو نقاط دم مهبلية أو كان الألم مصحوب بإفرازات مهبلية أياً كان نوعها أو كميتها
  • الإصابة بارتفاع في درجة الحرارة، رعشة، إغماء، أو قيء وغثيان مع ألم البطن
  • إحساس بالحرقة أو ألم أثناء التبول مع ألم البطن

ما الفرق بين ألم الرباط الرحمي والتهاب الزائدة الدودية؟

قد تتشابه أعراض ألم الرباط الرحمي والتهاب الزائدة الدودية ولكن الفارق هو:

ألم الزائدة متصل ومحدد في الجانب الايمن أسفل البطن اما ألم الرباط فلا يستمر إلا لثواني معدودة ولا يزيد كحد أقصى عن بضع دقائق.

ويصاحب ألم الزائدة الدودية: (غثيان أو قيء، وارتفاع في درجة الحرارة، وإمساك غالباً وصعوبة في إخراج الغازات).

فإذا كان اشتباه في التهاب الزائدة الدودية يجب الذهاب للطبيب فوراً

ما الفرق بين ألم الرباط الرحمي وآلام الولادة المبكرة أو الإجهاض؟

كما ذكرنا أن ألم الرباط الرحمي كلمة السر فيه هو ألم يستمر لثواني معدودة ولا يزيد عن بضع دقائق فقط أما آلام الولادة المبكرة أو الإجهاض، فهي آلام شديدة أو انقباضات تحدث بمعدل أكثر من 4 مرات في الساعة وقد تكون انقباضات مستمرة أو حتى بدون ألم.

وتكون مصحوبة بـ (ألم خافت أسفل الظهر، ونزيف مهبلي، وإفرازات مهبلية)

وفي هذه الحالة يجب التواصل مع الطبيب أيضاً على الفور!

skip add
;
;