أفضل النصائح لتجنب الإصابة بتسمم الحمل

أفضل النصائح لتجنب الإصابة بتسمم الحمل متاعب الحمل

الجزء الثالث والأخير من موضوعات تسمم الحمل وقد كنا تحدثنا في الجزء الأوّل عما هو تسمم الحمل وما هي الأعراض التي تسبقه. وشرحنا في الجزء الثاني المضاعفات التي يمكن أن تحدث في حال إصابتك بتلك الحالة.

كيف يمكنك سيدتي تجنب الإصابة بتسمم الحمل؟

حالياً، لا توجد طريقة مؤكدة لمنع تسمم الحمل ولكن كما قلنا مسبقاً فإنه لابد في البداية الالتزام بكل مواعيد المتابعة الخاصة بكِ لدى طبيبك المختص وأيضاً الانتباه للأعراض التحذيرية لتسمم الحمل والتوجه للطبيب فوراً كما يمكن التحكم في بعض العوامل التي تساهم في ارتفاع ضغط الدم ومن ثم تقليص فرص الإصابة بتسمم الحمل فيمكنك القيام بالآتي:

  • استخدمي القليل من الملح في وجبات الطعام أو منعه نهائياً.
  • اشربي 6-8 أكواب من الماء يومياً.
  • عدم تناول الكثير من الأطعمة المقلية أو المحمرة.
  • الحصول على قسط كاف من الراحة.
  • تمرني بانتظام على التمارين الموصي بها للحوامل.
  • ارفعي قدميك عدة مرات خلال اليوم.
  • تجنبي شرب الكحول.
  • تجنبي المشروبات التي تحتوي على الكافيين.

كيف يتم معالجة تسمم الحمل؟

يعتمد العلاج على نوعية حالة التسمم فإذا كان:

  • تسمم حمل خفيف إلى متوسط الشدة:

إذا كنتِ وصلتِ للإسبوع الـ 37 من الحمل أو أكثر

قد يكون العلاج الأمثل التعجيل بالولادة وخاصة إذا بدأ عنق الرحم في التمدد والتوسع وإذا وُجد أنكِ أو طفلك غير قادرين على تحمل الولادة الطبيعية فيتم اللجوء إلى الولادة القيصرية.

أما إذا كنتِ لم تصلي بعد للإسبوع الـ 37 سيتم اتخاذ تدابير معينة كالآتي:

  • زيادة فحوصات ما قبل الولادة لمتابعة الحمل لقياس ضغط دمك وفحص مستويات البروتين في البول.
  • قد تخضعين لتحاليل دم وتصوير بالموجات فوق الصوتية والتي ربما تشتمل تصوير الدوبلر لقياس تدفق الدم من المشيمة إلى طفلك وقياس ضربات قلب الجنين.
  • ويمكن أيضاً حساب عدد حركات الجنين يومياً.
  • تقييد وتقليل الحركة والراحة في السرير (ليس راحة مطلقة حيث قد يؤدى النوم المتواصل إلى تخثر الدم وحدوث جلطات دموية) ويفضل النوم على الجانب الأيسر لتخفيف وزن الطفل بعيداً عن الأوعية الرئيسية لديكِ.
  • استهلاك كمية أقل من الملح.
  • شرب على الأقل 8 أكواب من المياه يومياً.
  • تغيير النظام الغذائي ليشمل المزيد من البروتين.

وإذا لم تتحسن حالتك بهذه التدابير وازدادت حالة التسمم سوءاً أو توقف نمو جنينك فلابد من الذهاب للمستشفى ومن الممكن أن يتم التعجيل بالتحفيز الصناعي لعملية الولادة الطبيعية.

  • تسمم الحمل الحاد:

غالباً ما ستحتاجين للذهاب إلى المستشفى إذا كانت إصابتك بتسمم الحمل حادة.

في المستشفى:

  • يمكن متابعة حالتك بدقة أكثر بالفحص المتكرر للبول والدم وقياس ضغط الدم.
  • كما سيتم فحص طفلك بدقة ويُرصد نموه وسلامته من خلال التصوير بالموجات ما فوق الصوتية وقياس معدل ضربات قلبه.
  • سيتم التحكم بمستويات السوائل لديك وقد تأخذين حقنا لخفض مخاطر الإصابة بتشنجات الحمل.
  • سيتم التحكم في ضغط دمك من خلال أدوية آمنة لخفضه.

إذا لم ينجح التحكم بضغط دمك وقلق الطبيب على سلامة طفلك، فقد يكون عليك ولادة طفلك في أقرب وقت ممكن. ينبغي أن يراجع الطبيب حالتك وظروفك بعناية ويوضح لكِ جميع الخيارات المتاحة. قد يكون عليكِ اللجوء للولادة الطبيعية المحرضة، أو ولادة طفلك بعملية قيصرية

وإذا تم إصابتك بتسمم الحمل أثناء أو بعد الولادة، سيتم مراقبتك عن كثب واعتماداً على الوضع الخاص بكِ، يمكن إعطائك أدوية لمنع النوبات والتشنجات وأدوية تساعد على خفض ضغط الدم.

كيف سيكون الحال بعد الولادة إذا حدث وأُصبت بتسمم الحمل؟

بعد الولادة، عليكِ أن تبقى تحت إشراف دقيق لبضعة أيام لمراقبتهم ضغط الدم ولمراقبة علامات حدوث مضاعفات أخرى.

  • معظم النساء، ولا سيما مع تسمم الحمل الخفيف، يبدأ ضغط الدم لديهم في النزول في يوم واحد أو نحو ذلك. أما في الحالات الشديدة، يمكن أن يبقى ضغط الدم مرتفع لمدة أطول ولكن على الأرجح سيعود إلى معدلاته الطبيعية خلال عدة أسابيع.
  • العديد من حالات تسمم الحمل تُصاب بمتلازمة هيلب بعد الولادة، عادة في غضون ال 48 ساعة الأولى. لذلك سوف يستمر الطاقم الطبي بمراقبة ضغط دمك عن كثب.
  • قد يقرر الطبيب كإجراء وقائي اعطاءك أدوية مضادة للتشنجات عن طريق الوريد لمدة 24 ساعة على الأقل بعد الولادة. ثم بعد خروجك من المستشفى ستنتظمين على أدوية للتحكم في ضغط دمك.
skip add
;
;