مراحل الولادة الطبيعية كاملة بالتفصيل: استعدي لها

مراحل الولادة الطبيعية كاملة بالتفصيل: استعدي لها الولادة

إن ولادة طفلك هي تجربة خاصة ومنفردة بذاتها فلا يوجد ولادتين متماثلتين في كل شيء، فتختلف الولادة من امرأة لأخرى كما تختلف تجربة ولادة الطفل الأوّل عن الثاني والثالث لنفس الأم. لذلك لا أحد يستطيع توقع كيف ستكون ولادتك وكم تستغرق؟!

لكن بشكل عام، تتكوّن عملية الولادة من 3 مراحل:

المرحلة الأولى: هي مرحلة الاستعداد إلى الولادة وفيها يتسع عنق الرحم ليصل قُطره لحوالي 10 سم.

المرحلة الثانية: وهي مرحلة دفع الجنين إلى قناة الولادة (المهبل) وتعتبر هي مرحلة الولادة الفعلية وتبدأ من بعد انفتاح عنق الرحم إلى خروج الجنين وولادته.

المرحلة الثالثة: وهي مرحلة خروج المشيمة والأغشية الملتصقة بها بعد ولادة الجنين.

سنتحدث في هذا الموضوع عن جميع مراحل الولادة وسنبدأ بـ:

المرحلة الأولى (الاستعداد للولادة)

تلك المرحلة هي الأطول في المدة وتتكون من 3 فترات:

  • فترة الولادة المبكرة: من بداية الولادة حتى يتسع عنق الرحم إلى 3 سم.
  • فترة الولادة الفعّالة: وفيها يتم اتساع عنق الرحم من 3 سم إلى 7 سم.
  • الفترة الانتقالية: وهي الفترة الوسطي ما بين المرحلة الأولى (الاستعداد للولادة) والمرحلة الثانية (ولادة الطفل) وفيها ينفتح عنق الرحم إلى آخره ليكون اتساعه تقريباً 10 سم.

لكل مرحلة التغيرات الجسدية والنفسية الخاصة بها. عليكِ أن تفكري في عملية الولادة وكأنها مغامرة مشوّقة مع إرشادات مهمة.

  • فترة الولادة المبكرة

خلال فترة الحمل يكون عُنق الرحم مغلقاً بسدادة مخاطية تمنع العدوى والالتهابات، ويعتبر عنق الرحم طويلاً وصلباً ويمنح رحمك قاعدة قوية.

لكن في هذه الفترة (فترة الولادة المبكرة)؛ يحتاج عنق الرحم إلى أن يلين ويتسع لكي يتمكن من ولادة طفلك، فيها ينفتح عنق الرحم ويتسع لـ 3 سم وتشعرين بانقباضات الرحم.

وإليكِ وصف تفصيلي يوضح كيف سيكون شعورك بالانقباضات في تلك الفترة:

  • في البداية تكون الانقباضات خفيفة وغير منتظمة إلى حد ما وتتزايد تدريجياً وتشبه تقلصات الدورة الشهرية أو تأتى كألم طفيف في أسفل الظهر والبطن أو تشعرين بضغط في منطقة الحوض.
  • تستمر كل واحدة من هذه الانقباضات من 30 إلى 45 ثانية.
  • وتعطيكِ فرصة من 5 دقائق إلى 30 دقيقة راحة بين تلك الانقباضات.

فترة الولادة المبكرة قد تستمر من 8 إلى 12 ساعة.

  • راقبي هذه الانقباضات عندما يتزايد عددها أكثر. وتقترب الانقباضات من بعضها. أو يستمر وقت الانقباض فترة أطول. عندها تكونين أقرب للولادة.
  • في هذه الفترة كل ما عليكِ فعله هو محاولة الاسترخاء وحاولي ألا تهدري طاقتك، وليس من الضروري الذهاب إلى المستشفى. تناولي بعض الوجبات الخفيفة واشربي كثيراً من الماء.
  • إذا كنتِ في المساء فإنها فرصتك لمحاولة أخذ قسطاً من النوم وإذا لم تستطيعي النوم يمكنك القيام ببعض الأعمال البسيطة كتحضير حقيبتك وحقيبة طفلك واعداد بعض الوجبات للغد.

من الممكن أن ينفجر الكيس السائل الأمنيوسي والمشهور بإسم (كيس الماء) والذي يمكن أن يحدث في أي وقت خلال الفترة المبكرة في الحمل وعندها عليكِ مراقبة لون ورائحة الماء وتوقيت هذا الانفجار.

  • فترة الولادة الفعالة

حان الوقت بالنسبة لك للتوجه إلى مستشفى أو مركز الولادة في هذه المرحلة، وفيها يتسع عنق الرحم من 3 سم إلى 7 سم.

  • تكون وقتها الانقباضات أقوى وتستمر لفترة أطول تقريباً من 45 إلى 60 ثانية.
  • وتكون الانقباضات متتابعة بشكل أكبر وفترات الراحة بين الانقباضات أقل من 3 إلى 5 دقائق.

عادةً ما تستغرق فترة الولادة الفعالة ما بين 3 إلى 5 ساعات، وفقط عندها يكون الوقت الأمثل لكي تذهبي إلى المستشفى.

  • من الممكن ان تأخذي حماماً دافئاً قبل الذهاب للمستشفى. وننصحك بمحاولة الحفاظ على هدوءك.
  • ويمكنك أن تمارسي تمارين تنظيم التنفس وبعض تمارين الاسترخاء بين الانقباضات، مع تغيير وضعيتك باستمرار.
  • واستمري في شرب المياه والذهاب للتبول بشكل دوري.
  • الفترة الانتقالية

هي الفترة التي تتحركين فيها من المرحلة الأولى وهي مرحلة الاستعداد للولادة إلى المرحلة الثانية وهي مرحلة الولادة الفعلية ويتسع خلالها عنق الرحم من 8 سم إلى 10 سم تقريباً.

  • وتكون الانقباضات خلالها طويلة وقوية ومكثفة، ويمكن أن تتداخل فتكون فترة الانقباضات فيها من 60 إلى 90 ثانية.
  • وتستمر الانقباضات فيها فتكون فترة الراحة بين الانقباضات من 30 ثانية إلى دقيقتين فقط.

هذه هي أصعب فترة ولكنها أيضاً أقصرهم في المدة حيث تستمر هذه الفترة ما بين 30 دقيقة إلى ساعتين.

في نهاية هذه المرحلة قد تتأوهين أو تصرخين أو تشعرين بفقدان الصبر، ربما تشعرين بالرجفة أو الهبات الحرارية، أو الغثيان، أو القيء وقد لا تشعرين بأي شيء من هذا.

المرحلة الثانية (الولادة الفعلية)

حتى هذه اللحظة يكون جسمك في أشد الاستعداد للولادة وعنق رحمك على أقصى اتساعه. كل ما عليكِ هو دفع الجنين خارج الجسم. وستساعدك الممرضة أو الطبيبة على أخذ أفضل وضعيه لدفع الجنين حسب وضعية طفلك. قد تكون تلك الوضعية شبه عمودية أو القرفصاء أو الركوع على أربع.

المرحلة الثانية قد تستغرق 5 أو 10 دقائق إذا كانت ولادتك الثانية أو الثالثة، أما إذا كانت تلك هي الولادة الأولى فقد تأخذ وقت أطول وقد تصل إلى ساعة كاملة، تكون الانقباضات في هذه الفترة عنيفة جداً لدفع الجنين وتكون متقاربة أيضاً.

من خلال الانقباضات يدفع الرحم الجنين إلى المهبل وتشعرين برغبة في الدفع أكثر. ربما تشعرين بالضغط على الشرج أو تتعرضين إلى التبول أو التبرز أثناء الولادة ولكن هذا لا يضر عملية الولادة.

أحياناً تقومي بدفع جنينك وبعدها تشعري بانزلاقه للخلف مرة أخرى وخصوصاً عندما يكون حجمه صغيراً، لا تشعري بالإحباط وادفعي للخارج كلما شعرتي بذلك لأن كل انقباضه تساعد على دفع الجنين للخارج أكثر وأكثر، وبعدها ستشعرين برأس طفلك لأول مره يظهر بين ساقيك ليواجه العالم الخارجي.

عندما يبدأ رأس طفلك بالظهور ستشعرين بحرقان في المهبل حول رأس طفلك وسيخبرك الطبيب بأن تبقي هادئة وتكفي عن الدفع قليلاً والتنفس بهدوء حتى يخرج طفلك. سيخبرك الطبيب بأن تكفي عن الدفع حتى لا تتمزق أنسجة المهبل أو تحتاجي إلى عملية توسيع للمهبل.

الآن خرج طفلك أخيراً؛ سوف تجدين نفسك هادئة جداً بعد تلك المحاولات والمجهود الشاق الذي قمتي به. سوف تمسح الممرضة طفلك بمنشفة وتقطع الحبل السري وتضعه على صدرك وسيلامس طفلك جسدك لأول مرة.

إذا كنتِ اخدت حقنة الإبيدورال (التخدير النصفي) فغالباً لا تشعرين بالرغبة في القيام بالدفع، فاستمعي جيداً إلى طبيبك حتى تدفعين جنينك عندما يخبرك.

إذا لاحظتِ تغطية جسم طفلك بسائل يشبه الجبن أو لاحظتِ عينيه منتفخة أو تغيير في شكل رأس طفلك (شكل مخروطي قليلاً) فلا تقلقي ذلك طبيعي بعد تعلق الطفل في السائل السلوى (الأمنيوسي) لمدة تسعة شهور وعملية الخروج من الرحم عبر فتحة المهبل الضيقة.

المرحلة الثالثة (خروج المشيمة والأغشية الملتصقة)

بعد ولادة طفلك ينتظر الطبيب معاودة الانقباضات مرة أخرى. ستكون الانقباضات هذه المرة محسوسة ولكنها غير مؤلمة ودورها دفع المشيمة والأغشية الملتصقة بالرحم إلى الخارج. عندها ستشعرين برعشة شديدة ولكنها غير مقلقة.

هذه المرحلة تستغرق من 5 دقائق إلى نصف ساعة، كوني حريصة على ملامستك لطفلك وارضاعه إن أمكن لأن ذلك يساعد على تحفيز الهرمونات المسؤولة عن دفع المشيمة.

أغلب الاطباء حالياً يعطون الأم حقنة محفزة لخروج المشيمة عندها لا تحتاجين إلى دفع المشيمة كما أنها ستقلل من كمية النزيف بعد الولادة.

بعد خروج المشيمة؛ يفحصها الطبيب لكي يتأكد أنها خرجت بالكامل ويتحسس بطنك لكي يتأكد من انقباض رحمك مرة أخرى. بعد الولادة ستكونين تحت الملاحظة لساعات قليلة لمتابعة عودة رحمك للانقباض الطبيعي مرة أخرى وأن نزيف الدم من المهبل طبيعي وليس عنيفاً.

skip add
;
;