ما هو سكر الحمل؟ وما أخطاره؟

ما هو سكر الحمل؟ وما أخطاره؟ متاعب الحمل

من أكثر المشاكل الصحية التي تخشى الحامل أن تواجهها أثناء حملها هو إصابتها بسكر الحمل أو ما يسمى بالحمل السكري. سكر الحمل هو نوع من أنواع مرض السكر (ارتفاع مستوى سكر الجلوكوز بالدم) يصيب حوالي 9% من السيدات أثناء الحمل. وممكن أن يستمر أو ينتهي بعد الولادة، ولكنه قد يؤدي لأضرار على الجنين.

كيف تصابين بسكر الحمل؟

بدايةً يجب أن تعلمي أن الإصابة بسكر الحمل شيء خارج إرادتك ولا يوجد شيء تفعليه يتسبب في إصابتك أو زيادة فُرصك في الإصابة به.

وقبل شرح كيفية الإصابة به أثناء الحمل، يجب أن تعلمي أن الجلوكوز يُستخدم كمصدر للطاقة في خلايا الجسم عن طريق هرمون الأنسولين الذي يفرزه البنكرياس بكميات مناسبة ليحرق الجلوكوز وتستفيد خلايا الجسم بعد ذلك من الطاقة الناتجة عن حرق الجلوكوز.

وما يحدث أثناء الحمل أنه تتسبب التغيرات الكبيرة في مستويات الهرمونات في:

  • زيادة احتياج الجسم لكميات أكبر من الإنسولين تصل إلى ثلاث مرات أكثر من الطبيعي.
  • قلة استجابة الخلايا لهرمون الانسولين الموجود في الجسم.

وينتج عن ذلك تراكم الجلوكوز في الدم، وعدم قدرة الخلايا على الاستفادة منه!

كيف يشخصك الطبيب بالإصابة بسكر الحمل؟

يكون سكر الحمل عادةً بدون أعراض وفى بعض الحالات تكون الأعراض خفيفة وغير مميزة لأنكِ في الحمل تعانين من أعراض كثيرة، لذلك في الغالب يطلب منك الطبيب عمل التحاليل الخاصة بسكر الحمل ما بين الإسبوع 24 والإسبوع 28 من الحمل وذلك لأن خلال هذه الفترة تفرز المشيمة عدد من الهرمونات التي تسبب مقاومة خلايا الجسم للأنسولين.

ولكن إذا كنتِ أكثر عرضة للإصابة (مثلا في حالة ظهور سكر في تحليل البول لديكِ) سوف يطلب منك الطبيب عمل اختبار مبدئي في بداية الحمل ثم إعادة الاختبار ما بين الاسبوع 24 و28 إذا كانت نتيجة الاختبار المبدئي سلبية.

وحتى إذا كانت نتيجة الاختبار المبدئي إيجابية، فإن هذا لا يعنى بالضرورة أنكِ مصابة بسكر الحمل ولكن يجب عمل اختبارات أكثر للتأكد مثل (اختبار مدى تحمل جسمك للجلوكوز).

من هم السيّدات الأكثر عرضه للإصابة بسكر الحمل؟

ترتبط العوامل التالية بزيادة فرص الإصابة بسكر الحمل:

  • إذا كان وزنك أكبر من الطبيعي (مؤشر كتله الجسم أكبر من 30).
  • إذا كنتِ مُصابة بسكر الحمل في حمل سابق.
  • إذا كان لديكِ سكر في البول وهو شيء غير طبيعي ويعرف من خلال اختبار البول العادي.
  • إذا كانت الإصابة بمرض السكري شائعة في عائلتك وخصوصا إذا كان من النوع الوراثي.

كما أن بعض الاطباء يفعلون اختبارات الخاصة باكتشاف سكر الحمل مبكرا جدا إذا علموا:

  • أن عمرك 35 سنة أو أكبر.
  • بإصابتك بارتفاع ضغط الدم.
  • بولادتك طفل سابق ذو حجم كبير عند الولادة، تقريباً 4 كيلو جرامات أو أكثر.
  • بوفاة جنين سابق لك بدون سبب واضح.
  • بوجود طفل سابق لك يعاني من عيب خلقي.

ورغم كل ذلك يجب أن تعلمي أن هناك العديد من النساء ليس لديهم أي مشكله تجعلهم معرضين للإصابة بسكر الحمل ولكن مع ذلك يصابون بسكر الحمل! لذلك يطلب الاطباء اختبارات سكر الحامل من كل السيدات تقريبا سواء معرضون للإصابة أو غير معرضون.

من الضروري الحرص على متابعه مستوى السكر بالدم وقياسه بانتظام وذلك حتى تتجنبي مشاكله الخطيرة سواء على المدى القريب أو البعيد.

كيف تؤثر إصابتك بسكر الحمل على حملك وعلى جنينك؟

في معظم الحالات يكون الإلتزام بنظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية كافيين للتحكم في مستوى السكر بالدم ولكن هناك بعض الحالات تحتاج الى أدوية أيضاً.

والخطر يكمن في عدم الحفاظ على مستوى السكر بالدم!

عند ارتفاع مستوى السكر بالدم ينتج عن ذلك زيادة افراز هرمون الانسولين من بنكرياس طفلك لكي يتعامل مع زيادة السكر التي وصلت إليه مما يؤدى إلى زيادة وزن وحجم الطفل بشكل كبير وخصوصاً الجزء العلوي (الرأس والاكتاف) وإصابة جنينك بما يسمى "عملقة الجنين".

في الجزء الثاني من موضوع سكر الحمل ستجدين كافة المعلومات عن عملقة الجنين والأخطار الأخرى على الطفل من الإصابة بسكر الحمل وعدم التحكّم به.

وفي حال اكتشافك أنكِ مُصابة بسكر الحمل، ستجدين النصائح الهامة للتعامل معه والتحكم به وتقليل أخطاره في الجزء الثالث من موضوع سكر الحمل.

skip add
;
;