أوضاع الجماع الآمنة والمناسبة خلال فترة الحمل

أوضاع الجماع الآمنة والمناسبة خلال فترة الحمل متاعب الحمل

تجربة الحمل وانتظار المولود الجديد -خاصة إن كان هذا هو الطفل الأوّل- تجعل الزوجين قلقين جداً بخصوص أشياء كثيرة. ومن تلك الأشياء هي العلاقة الحميمية وكيف ستتأثر وما إن كان يجب الامتناع عنها في وقت معين أو هناك تعليمات أو إرشادات معينة عند القيام بالجماع سواء كان ذلك في أول الحمل أو آخره.

ذكرنا الإجابة على بعض الأسئلة الأساسية في الجزء الأوّل من سلسلة الموضوعات والتي كانت تدور بشكل أساسي حول مدى أمان ممارسة العلاقة الجنسية أو الجماع خلال الحمل وما هي الحالات التي يجب فيها التوقف مؤقتاً عنها.

والجزء الثاني من سلسلة الموضوعات كان يجاوب عما يمكن أن تشعرين به من تغيير أثناء ممارسة العلاقة الجنسية أو الجماع خلال الحمل. وهل ما إذا كان يمكن للجماع أن يحفز بدء الطلق؟

والجزء الثالث من سلسلة الموضوعات كان يناقش قضية الرغبة الجنسية عند كلا الطرفين خلال فترة الحمل وكيف يمكن أن تتأثر.

ونستكمل في هذا الموضوع الإجابة عن أسئلة أخرى في الجزء الرابع من السلسلة التي تتناول كل ما يتعلق بأمور الجماع والعلاقة الجنسية خلال الحمل.

ما هي الأوضاع الآمنة والمناسبة للجماع خلال الحمل؟

مع مرور أسابيع الحمل وكبر حجم بطنك، تجدين أن بعض الأوضاع أو الممارسات الخاصة بالجماع والعلاقة الحميمة أصبحت صعبة. لذلك يجب البحث عن الأوضاع البديلة المناسبة والآمنة.

  • على سبيل المثال؛ فإن الوضع الذي تستلقي فيه على ظهرك ويكون زوجك فوقك مباشرة في وضع شبه أفقي، لا يصبح سهل أبداً كلما تقدمتي في شهور الحمل ويصبح تقريباً مستحيل في آخر الأسابيع قبل الولادة.

إذا كنتما تريدان الاستمرار في الجماع بهذا الوضع بعد مرور أوّل ثلاثة شهور، احرصي على رفع أسفل جسمك عن طريق وضع وسادة أسفل ظهرك ولا تكونين مستلقية على ظهرك تماماً حتى تتجنبي الإصابة بالدوار أو الإغماء. ويجب على زوجك أن يدعم نفسه جيداً ولا يلقي بوزنه على بطنك.

  • ومثال آخر لأحد الأوضاع الجيدة التي يمكنك القيام بها مع زوجك هو الوضع الذي يكون فيه الزوج مستلقياً على ظهره وأنتِ فوقه في وضع الركوب.

يتميز هذا الوضع بتقليل الوزن على بطنك وأنتِ التي تستطيعين التحكم في عملية دخول القضيب في المهبل كما يناسبك. كما يمكنكما القيام بهذا الوضع طوال فترة الحمل حتى في الشهور الأخيرة.

سينبغي عليكِ التجربة أنتِ وزوجك حتى تصلا لأكثر الأوضاع المريحة بالنسبة لكِ والممتعة أيضاً.

كل ما يمكننا أن ننصحك به أن تتجنبي أي ضغط على بطنك أثناء الجماع وأن تستخدمي الوسائد وتستعيني بها في دعم جسمك ووضعها أسفل بطنك أو ظهرك (حسب الوضع) لتقليل الضغط عليها ولتشعري بالراحة.

والنصيحة الأخيرة

ما الأعراض التي تستدعي طلب الاستشارة الطبية الضرورية عند الجماع؟

من الطبيعي أن تشعري ببعض التشنجات أثناء أو فور الانتهاء من الجماع أو حدوث الرعشة الجنسية. لكن إن لم يختفي هذا الشعور بالتقلصات بعد بضع دقائق أو في حال شعورك بألم أو نزيف بعد الجماع يجب الذهاب للطبيب على الفور.

لا تترددي في اخبار الطبيب أو الطبيبة المتابعة للحمل بأي شيء يقلقك أو تريدين الاستفسار عنه بخصوص العلاقة الحميمية مع الزوج. وإذا أردتِ يمكنك اصطحاب زوجك معك أثناء زيارة العيادة للمساعدة في الحصول على المعلومات اللازمة من الطبيب.

skip add
;
;