الإصابة بالبواسير أثناء الحمل: كيف تتجنبيها والطرق الفعالة لتخففي من آلامها

الإصابة بالبواسير أثناء الحمل:  كيف تتجنبيها والطرق الفعالة لتخففي من آلامها متاعب الحمل

مشكلة البواسير من المشاكل الشائعة التي تُصاب بها الحامل في آخر ثلاثة شهور من الحمل. وخاصةً إن حدثت لك تلك المشكلة قبل الحمل، فعلى الأغلب ستصابين بها مرة أخرى أثناء الحمل.

ماهي البواسير؟

تحدث مشكلة البواسير عند تورّم وانتفاخ الأوعية الدموية الموجودة في منطقة الشرج وقد تمتد وتتدلى تلك الأوعية خارج فتحة الشرج خصوصاً عند عملية الاخراج.

أعراضها

  • قد تشعرين برغبة في الحكّة في تلك المنطقة وتكون مؤلمة.
  • وأحياناً يصاحب البراز نقط دم وترينه عند تنظيف الشرج بعد الإنتهاء من الحمام.
  • الألم والالتهاب حول فتحة الشرج ويجعل ذلك الذهاب إلى الحمام أمراً غير مريح.
  • قد يوجد إفرازات مخاطية بعد البراز.

وتحدث تلك المشكلة بشكل شائع في شهور الحمل الأخيرة وأثناء الولادة وعملية دفع الجنين للخارج.

والبواسير التي تتكوّن أثناء فترة الحمل غالباً تشفى وتختفي بشكل تلقائي بعد الولادة مباشرة خاصة إذا تجنبتِ الاصابة بالإمساك.

لماذا تلك المشكلة شائعة أثناء فترة الحمل؟

يوجد عدة أسباب تساهم في ظهور مشكلة البواسير أثناء الحمل:

  • ظهور بالبواسير مرتبط بشكل كبير بالإصابة بالإمساك وذلك بسبب خروج البراز في صورة صلبة أكثر مما يؤدي الي احتكاكه بتلك المنطقة، والضغط على الأوعية الدموية الموجودة بها مما يؤدى إلى تجريحها فتزداد المشكلة سوءاً.
  • مع كبر حجم الرحم يضغط على بعض الاوردة الرئيسية التي تقوم باستقبال الدم من نصف الجسم السفلي ويتسبب هذا الضغط في إعاقة رجوع الدم الي هذه الاوردة ويؤدي لانتفاخ الشعيرات الدموية في منطقة الشرج.
  • وأيضاً أثناء الحمل يزداد هرمون البروجسترون الذي يؤدي إلى ارتخاء الاوعية الدموية مما يؤدي إلى زيادة حجم المشكلة.

كيف تتجنبين الاصابة بالبواسير؟

يوجد الكثير من العادات التي يمكنك اتباعها وستساعدك في منع ظهور البواسير وتجنب الإصابة بها أثناء الحمل:

  • أول شيء هو تجنب الإصابة بالإمساك قدر الإمكان وسوف تجدين كافة النصائح في موضوع الإمساك أثناء الحمل.
  • تجنبي الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة:
  • وإذا كان عملك يلزمك الجلوس لفترة طويلة حاولي أن تتحركي حول المكان كل فترة
  • وفي المنزل تجنبي الجلوس لفترات طويلة أمام التلفاز
  • وحاولي أثناء فترة الجلوس أن ترفعي قدميك لأعلى حتى تساعدي الدم في الاوعية الدموية إلى الرجوع الى النصف العلوي من الجسم.
  • إذا شعرتي برغبة في دخول الحمام لا تنتظري، لأن الانتظار سيتسبب في خروج براز صلب يحتك بالأوعية الدموية ويزيد من الألم.
  • ولا تجلسي لفترة طويلة في الحمام لأن ذلك يزيد الضغط على تلك المنطقة فبمجرد الانتهاء، اخرجي منه. وأيضاً حاولي تجنب التعنية أثناء القيام بعملية الاخراج.
  • ممارسة رياضة كيجل تعمل علي تجنب مشكلة البواسير.

كل ذلك كانت طرق لتجنب ظهور البواسير، لكن ماذا ان حدثت الإصابة بالفعل!

ستساعدك تلك النصائح على معالجة مشكلة البواسير والتخفيف من آثارها وآلامها

  • ضعي كيس من الثلج على تلك المنطقة يوميا وذلك سيساعد في انقباض الأوعية المرتخية في تلك المنطقة مما سيقلل من حجم المشكلة.
  • لتهدئة الألم الذي تشعرين به، اجلسي في ماء دافئ يومياً لمدة 10 او15 دقيقة. كما أن اضافة بيكربونات الصودا إلى الماء يساعد على تخفيف الألم.
  • بادلي بين البارد والدافئ دوماً (أكياس الثلج للمساعدة على انقباض الأوعية الدموية والماء الدافئ لتخفيف الألم)
  • استخدمي مناديل ناعمة جداً لتنظيف منطقة الشرج بعد الانتهاء من عملية الاخراج عن طريق المسح بطريقة لطيفة. وتجنبي تماماً حك هذه المنطقة حتى لا تزيدي من التهابها.
  • ترطيب تلك المنطقة أيضاً مفيد وذلك عن طريق استخدام مناديل مبللة مصممة خصيصاً لمن يعانون من مرض البواسير بدلاً من استخدام المناديل الورقية الخشنة.
  • استشيري طبيبك في استعمال مراهم موضعية للتخفيف من المشكلة ولكن اعلمي أن أغلب المراهم واللبوس المستخدم لعلاج مرض البواسير يجب عدم استخدامه أكثر من اسبوع لان استخدامه أكثر من اسبوع قد يزيد من التهاب المنطقة.

متي يجب اللجوء للطبيب؟

ينجح كل ما ذكرناه مع أغلبية النساء ولكن إذا ازداد حجم المشكلة والألم وظهرت نقاط الدم التي تنزل مع البراز بكثرة، ستحتاجين إلي فحص من الطبيب ليقرر كيف يعالج تلك المشكلة وقد تحتاجين إلى تدخل جراحي بسيط ولكن في الغالب معظم النساء تتخلص من مشكلة البواسير بعد الولادة بفترة.

skip add
;
;