الالتهابات المهبلية أثناء الحمل مع سانوسان

الالتهابات المهبلية أثناء الحمل مع سانوسان متاعب الحمل

بالتأكيد أول ماوقعت عيناكِ على عنوان الموضوع جاء بخاطرك هذا الألم المزعج والشعور بالرغبة الملحة فى الحكة فى المنطقة الحساسة، ولكن هل تقتصر الالتهابات المهبلية على هذا الألم فقط أم هناك أمور أخرى يجب أن تعلميها خصوصا فى فترة الحمل وبالطبع السؤال الأهم لدى الحامل وهو هل تؤثر هذه الالتهابات على الحمل والجنين؟

سنجيب على كل هذه التساؤلات وأكثر فى هذا الموضوع.

ما هو التهاب المهبل؟

يطلق هذا الإسم على مجموعة كبيرة من المشاكل التي تؤدي إلى تهيج المهبل. كما يشمل الالتهاب أيضاً الأجزاء الخارجية من الجهاز التناسلي أي الشفرتين حول فتحة المهبل وليس المهبل فحسب.

وتتعدد أسباب الالتهاب المهبلي لتشمل الجراثيم واختلال توازن الهرمونات والأسباب الميكانيكية مثل الإحتكاك وكذلك الحساسية أيضاً. وفي الغالب يكون الإلتهاب مزعجاً كما أنه قد يكون مؤلماً أحياناً.

ما الذي يزيد من حدة الالتهابات أثناء الحمل؟

  • زيادة الإفرازات المهبلية أثناء الحمل نتيجة زيادة الهرمونات.
  • نقص المناعة خاصةً فى بداية الحمل
  • الضغوط االنفسية على الحامل
  • الجماع
  • تغير درجة الحامضية فى المنطقة الحساسة بسبب هرمونات الحمل.

أكثر أنواع الالتهابات المهبلية شيوعاً أثناء الحمل

  • الالتهاب المهبلي البكتيري

يحدث لحوالي 20 % من السيدات الحوامل ويحدث نتيجة لخلل ونقص في نمو بعض أنواع البكتيريا المفيدة الموجودة بشكل طبيعي في منطقة المهبل كي تحافظ على درجة حامضيته.

ويقل نمو هذه البكتيريا أحياناً بسبب اضطراب الهرمونات أثناء الحمل.

  • الالتهابات الفطرية

وهو أيضاً التهاب يحدث في العديد من الحالات بسبب نمو الفطريات ويكون بسبب زيادة هرموني الاستروجين والبروجستيرون. وهذا الالتهاب لا يشكل أي خطورة على الجنين.

أعراض الإصابة بالالتهابات المهبلية

أحياناً قد يكون التهاب المهبل بدون أعراض أو تكون أعراضه خفيفة ولذلك يجب عليكِ مراقبة تلك الأعراض واخبار الطبيب فور شعورك بأي منها أو إذا شككتِ في أي وقت بإصابتك بها.

وتلك هي أكثر الأعراض شيوعاً للإصابة بالالتهابات المهبلية:

  • أي تحول في لون الإفرازات المهبلية أو طبيعتها. قد يظهر التغيير على شكل افرازات ذات قوام سميك ولون مائل للرمادي أو الأصفر أو مائل للأخضر في بعض الأحيان.
  • قد تكون الافرازات مصاحبة لرائحة غريبة أحياناً تكون مثل رائحة السمك
  • الشعور بحكة في المهبل والألم والحرقة عند التبوّل.
  • احمرار منطقة المهبل.
  • الألم والشعور بالحرقة عند الجماع.

وأما عن أخطار الإصابة بالالتهابات المهبلية البكتيرية

ففي أغلب الأحيان لا تسبب التهابات المهبل البكتيرية أي أضرار على الحمل عند علاجها بشكل مناسب.

لكن في حالة استمرار وجود الأعراض دون العلاج فهناك بعض الدراسات الحديثة التي تربط تلك الالتهابات البكتيرية ببعض المشاكل الخطيرة مثل خطر الدخول في ولادة مبكرة أو ولادة طفل منخفض الوزن.

وللوقاية من الإصابة بالالتهابات المهبلية يمكنك اتباع التعليمات الموجودة في موضوع احمي نفسك من الالتهابات المهبلية.

الغسول المهبلي المعقم من سانوسان:

هو غسول منظف ومعقم ويقضي على البكتيريا الضارة والفطريات التي تتكون في هذه المنطقة، لأنها تسبب العدوى وخاصة أثناء الحمل بسبب ارتفاع نسبة الهرمونات وتغير درجة حامضية منطقة المهبل.

فهو يحتوي على البايسابولول وحمض اللبنيك وهي مكونات طبيعية وموجودة في المنطقة الحساسة، كما أنها مسئولة عن الترطيب وإفراز البكتيريا النافعة والقضاء على الالتهابات والميكروبات الضارة.

هذا الغسول مختبر من قبل أطباء النساء والتوليد وكذلك أطباء الأمراض الجلدية والتناسلية، كما أنه مناسب للاستخدام اليومي.

للمزيد من المعلومات عن الغسول المهبلي زوري صفحة سانوسان على الفيس بوك من هنا.

skip add
;
;