ما يجب أن تعرفيه عن أول أسبوعين في الحمل

ما يجب أن تعرفيه عن أول أسبوعين في الحمل سلسلة الحمل أسبوع بأسبوع

أولى لحظات تكوّن الجنين تبدأ بلقاء عظيم. هو اللقاء الذي يجمع بين ملايين الحيوانات المنوية من الذكر مع البويضة من الأنثى. وفي نهاية هذا اللقاء يحدث اندماج للبويضة مع حيوان منوي واحد ومن تلك اللحظة تكون البويضة مخصبة وجاهزة لبدء عملية تكوين الجنين.

تلك البويضة المخصبة تعتبر هي البذرة الأولى التي ستنمو وتتطوّر وتصبح جنين ثم طفل صغير بعد الولادة.

وهل يحدث هذا اللقاء بين البويضة والحيوان المنوي الآن؟

الحقيقة أن التقاء البويضة والحيوان المنوي لا يحدث في أول أسبوعين ولكنه يحدث في بداية الأسبوع الثالث تقريباً من عمر الحمل بعد حدوث عملية التبويض. أما في هذا الوقت فهي مرحلة يمكن أن نطلق عليها مرحلة ما قبل تكوين الجنين.

وتبدأ تلك المرحلة بعد توقف نزول دم الحيض في آخر دورة شهرية ستمرين بها قبل الحمل.

وماذا بعد توقّف دم الحيض؟

يبدأ جسمك بعد ذلك في زيادة إفراز هرمون الأستروجين الذي يعمل على إنماء بطانة الرحم استعداداً لاستقبال البويضة الجديدة التي سوف يفرزها أحد المبيضين. فيمكن القول انه في هذا الوقت تتم عملية التجهيز والاستعداد لاستقبال الجنين في رحم الأم.

البويضة!

نعم، فالآن تنضج البويضة داخل أحد المبيضين ويستعد المبيض لإفراز البويضة الناضجة “ما تُسمى بعملية التبويض” والتي تحدث في نهاية الأسبوع الثاني تقريباً (غالباً في اليوم الرابع عشر من الدورة الشهرية التي مدتها 28 يوم).

تعتبر عملية التبويض هي أول خطوة فعلية من خطوات الحمل التي تحدث داخل جسمك، وتتوالى الأحداث بعد ذلك فتحدث عملية الإخصاب ثم انقسام البويضة المخصبة ... الخ

تلك الأحداث هي بدايات تكوين جنينك الصغير، وتحدث كل تلك الأمور بعد عملية التبويض في نهاية الأسبوع الثاني وبداية الأسبوع الثالث وسنشرح لك تفاصيل كل تلك الأحداث في الأسبوع القادم.

كل ما سبق كان يتعلق بجنينك الصغير في بداية تكوينه بداخلك، لكن ماذا عنكِ أنتِ سيدتي؟

ينتظر السيدات كثيراً خبر الحمل السعيد ولكن أغلبهم وربما انتِ منهم سيدتي لا تعرفين متى بالضبط بدأت تلك الرحلة... 

هل تعرفين متى بدأ أول إسبوع في حملك بالضبط؟

يبدأ الحمل فعلياً منذ لحظة إخصاب البويضة، ولكن وقت الاخصاب لا يمكن معرفته بدقّة أو تحديد اليوم الذي حدث فيه ، ولذلك يقوم الأطباء بحساب فترة الحمل منذ أول يوم ينزل فيه دم الحيض في الدورة الشهرية الأخيرة، وتلك هي الطريقة المُستخدمة لحساب عمر الحمل وحساب عدد الأسابيع بدقّة.

بالطبع في أول إسبوعين من بداية الدورة الشهرية الأخيرة لم يكن قد حدث الحمل بعد! لأن الإخصاب لا يحدث في هذا الوقت، ولكنه على الأغلب يحدث في منتصف أيام الدورة الشهرية.

"وتستمر فترة الحمل من أول يوم في آخر دورة شهرية لمدة 280 يوم تقريباً أو 40 إسبوع عند أغلب السيدات"

ولكن ما الذي يحدث في هذين الإسبوعين؟

تلك الأيام الأولى تبدأ مثل أي دورة شهرية سابقة بنزول دم الحيض لبضعة أيام، ثم بعد ذلك يستعد جسمك ويتهيأ لعملية التبويض (خروج البويضة من المبيض) التي تمهّد لحدوث الحمل ، أي أنه يمكن اعتبار ان تلك الفترة يكون جسمك في مرحلة الإعداد والتجهيز لحدوث الحمل.

ولأن تلك الفترة من الفترات المهمة في عمر الحمل:

فربما الآن هو الوقت المناسب حيث يمكنك استغلال تلك الفترة قبل حدوث عملية التبويض في معرفة الكثير من الأمور التي تساعدك في الحصول على حمل صحي.

وستجدين في التطبيق الكثير من الموضوعات والمعلومات الهامة في تلك الفترة، مثل: التغذية السليمة والصحية المفيدة قبل الحمل ، وكيف يمكنك زيادة فرص حدوث عملية الإخصاب والحمل عن طريق معرفة أيام نافذة الخصوبة للمرأة.

ولأن زوجك أيضاً له دور مهم في حدوث الحمل فستجدين معلومات عن التغذية السليمة لزوجك في تلك الفترة المفيدة في زيادة ورفع كفاءة خصوبته، فقط تابعي الموضوعات الموجودة بالتطبيق وستجدين كل ما تحتاجينه وأكثر.

وأخيراً، فإن أول إسبوعين لن تشعرين فيهم بأية تغييرات غير عادية قد تحدث، الا أنكِ قد تبدئين الشعور ببعض التغيرات في الإسبوع القادم عند حدوث عملية التبويض والتي تعتبر هي أول خطوة تمهيدية لحدوث الحمل.

skip add
;
;