النزيف المهبلي في أول شهور الحمل، أمر طبيعي أم علامة خطر؟

النزيف المهبلي في أول شهور الحمل، أمر طبيعي أم علامة خطر؟ متاعب الحمل

من الأمور شائعة الحدوث عند كثير من السيدات في شهور الحمل الأولى (أول ثلاثة شهور) هو نزول قطرات قليلة من الدم أو نزيف بسيط من المهبل يشبه في بعض الأحيان دم الحيض ويختلف لونه بين الأحمر الفاتح والبني الغامق. وتقدر نسبة حدوثه بحوالي 25 % من حالات الحمل.

ترتبط خطورة النزيف المهبلي بالتوقيت الذي يحدث فيه، ففي أغلب الأحيان يكون النزيف المهبلي في أول ثلاثة شهور من الحمل أمر طبيعي وعادي إلا في حالات قليلة.

لكن حدوث النزيف المهبلي في المراحل الأخرى من الحمل بعد أول ثلاثة شهور هو ما يمكن أن يكون علامة لمشكلة أكثر خطراً.

وانتبهي أن كل المعلومات في هذا الموضوع تتعلق بأول ثلاثة شهور من الحمل فقط!

ما هي أكثر الأسباب الشائعة والغير خطيرة لحدوث النزيف في أول الحمل؟

في أغلب الأمر عند حدوث النزيف الخفيف لا يمكن معرفة سبب حدوثه بدقة. ولكننا سنذكر لكي هنا أغلب الأسباب لحدوث هذا النزيف:

  • انغراس البويضة في الرحم ويحدث هذا الأمر في وقت مبكر جداً من الحمل قد يكون حتى قبل أن تعلمين أنك حامل وقد يستمر يوم أو يومين.
  • بعد الجماع، نتيجة لأن الهرمونات تؤثر على سطح عنق الرحم وتجعله أكثر رقة ومع زيادة تدفق الدم والضغط على هذه المنطقة يمكن حدوث نزيف.
  • إذا كنتِ مصابة بالتهابات مهبلية أو التهابات في منطقة عنق الرحم.
  • نمو بعض الزوائد الصغيرة في منطقة عنق الرحم والتي قد تتسبب في حدوث نزيف ولكن لا تضر الحمل.
  • قد يحدث نزيف أو نزول قطرات دم خفيفة بعد خضوعك لفحص جسدي أو عمل مسحة لعنق الرحم. ويحدث النزيف بسبب زيادة تدفق الدم في تلك المنطقة.
  • أي إصابة أو خبطة في منطقة البطن قد تؤدي لحدوث نزيف.

نصائح هامة جداً

  • في حالة إصابتك بالنزيف الخفيف لأي من تلك الأسباب فننصحك فقط باستخدام الفوط الصحية ومراقبة كمية النزيف ولونه وقوامه ثم اخبار الطبيب.
  • يُنصح أيضاً بعدم استخدام أي مستحضرات طبية في منطقة المهبل وعنق الرحم الا بعد استشارة الطبيب او أي شيء قد يسد تلك المنطقة خلال الفترة التي ينزل فيها الدم.
  • يُفضل بشدة تجنب الجماع بعد أن يتوقف النزيف إلا بعد استشارة الطبيب لتجنب أي مضاعفات أخرى قد تحدث.
  • وبالتأكيد يُفضل أن تستريحي في ذلك الوقت وتقللي من المجهود والنشاط البدني قدر الإمكان.

ما الحالات الخطيرة التي يحدث فيها نزيف في شهور الحمل الأولى؟

وما الأعراض الأخرى التي تدل على وجود خطر؟

رغم شيوع النزيف المهبلي في الشهور الاولى للحمل إلا انه في حالات معينه قد يكون النزيف المهبلي في بداية الحمل مرتبطا بحالات خطيرة مثل الإجهاض مبكر أو الحمل خارج الرحم. ويكون النزيف مصحوباً عادة بأعراض أخرى مثل تقلصات وآلام البطن ، والدم الغزير وعلى الأغلب سيكون النزيف مستمراً.

فإذا حدث وشعرتي بأي تلك الأعراض مع حدوث النزيف، اتصلي بطبيبك فوراً!

وإن لم تشعري بأي ألم أو وجع ولكن كان النزيف مستمراً والدم غزير فيجب الاتصال بالطوارئ في الحال.

هل يسبب النزيف الخفيف خطر على الحمل او الجنين؟

نزول قطرات قليلة من الدم أو النزيف الخفيف لا يعتبر ضاراً على الأغلب ولا يشكل خطر على الجنين. وكثير من السيدات الحوامل يكملن الحمل وينجبن أطفالاً بدون أي مشاكل صحية رغم تعرضهم للنزيف في مراحل الحمل المبكرة. وستجدين أنه في أغلب الأحيان يتوقف النزيف الخفيف بشكل تلقائي.

يكمن الخطر فقط إذا شعرتي بأي من الاعراض السابقة التي ذكرناها والتي تكون مؤشراً أو علامة على حدوث مشكلة خطيرة.

وأخيراً، ما هو أهم شيء ننصحك بأن تفعليه في حال حدوث النزيف؟

في كل أحوال حدوث النزيف -سواء كان نتيجة لسبب طبيعي أو سبب خطير، إذا كان نزيف خفيف أو كبير، إذا كان قد توقف او لازال مستمراً، مصاحب بأعراض أخرى أو بدون أعراض- فينبغي إخبار طبيبك بالأمر وطلب استشارته حيث أن كل حمل وكل حالة تختلف عن الأخرى وطبيبك هو الشخص الأعلم بحالتك الصحية وسينصحك بالتصرف الصحيح.

skip add
;
;