كل الحلول لتتخلصي من الغازات وانتفاخ البطن أثناء الحمل

كل الحلول لتتخلصي من الغازات وانتفاخ البطن أثناء الحمل متاعب الحمل

الشعور بالغازات والبطن المنتفخة هو أمر يعاني منه الكثير منا من حين لآخر. لكن الآن بما أنك حامل فربما سوف تعاني من هذه المشكلة بمعدل أكبر من المعتاد. لا تتعجبي إذا وجدتِ نفسك مضطرة إلى فتح أزرار الثياب بسبب الإحساس بالانتفاخ حتى قبل أسابيع عديدة من بداية ظهور الحمل عليك.

كيف يتسبب الحمل في زيادة غازات البطن والانتفاخ؟

ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون أثناء الحمل يؤدى إلى ارتخاء الكثير من العضلات في جسمك ومنها عضلات الجهاز الهضمي ويؤثر ذلك على عملية الهضم ويجعلها أبطأ ونتيجة لذلك:

تزداد مدة بقاء الطعام في الجهاز الهضمي بمعدل 30% عن الطبيعي، مما يعطى للبكتيريا الموجودة في الأمعاء مزيداً من الوقت للعمل على الطعام الذي لم يهضم وتُنتج المزيد من الغازات، وتزداد كمية الريح والانتفاخ والتجشؤ وامتلاء البطن بالغازات خاصة بعد تناول وجبة كبيرة من الطعام.

بالإضافة إلى أنه مع تقدم الحمل يكبر حجم الرحم ويشغل حيّز أكبر من التجويف البطني ويتسبب ذلك في الضغط على المعدة ويساهم في جعل عملية الهضم أبطأ.

هل يمكن تحسين الوضع عن طريق التحكم في نوع الأطعمة التي تتناولينها؟

نعم، يمكن ذلك أولاً يجب أن تعلمي أن استجابة كل شخص لطعام معين تكون مختلفة عن استجابة شخص آخر لنفس الطعام. بعض الأطعمة قد تتسبب لكِ في حدوث الغازات ونفس تلك الأطعمة لا تؤثر على جارتك أو صديقتك.

وعلى هذا الأساس فإنه يجب عليكِ أولاً تحديد الأطعمة التي تتسبب في اصابتك بالغازات وانتفاخ البطن، وبعد ذلك يمكنك الامتناع عنها أو التقليل منها قدر الإمكان وستتحسن حالتك.

اتبعي تلك الخطوات وستساعدك في تحديد الأطعمة التي تسبب حدوث المشكلة لديك:

  • ابدئي بالتخفيف من الأطعمة الرئيسية المشهورة بأنها تسبب تلك المشكلة (وسنذكرها لكِ في آخر الخطوات)
  • إذا نجحت هذه الطريقة في منحك بعض الراحة، قومي بإضافة هذه الأطعمة مرة أخرى ولكن بالتدريج حتى تستطيعين تحديد الطعام المسبب للغازات لديكِ.
  • احتفظي بمذكرة يومية تسجلين فيها الطعام الذي تتناولينه، قد يساعدك ذلك في إيجاد علاقة بين نوع معين من الطعام المتناول وبين ازدياد الغازات لديكِ.

تذكري دائماً أنه لا يمكنك الامتناع تماماً عن كل الأطعمة المسببة للغازات وفعل ذلك قد يؤدى إلى خلل في نظامك الغذائي لأن بعض منها قد يكون صحياً ومفيد لك ولطفلك.

ما هي أشهر الأطعمة التي تسبب مشكلة الغازات؟

  • بعض الخضراوات مثل الكرنب، القرنبيط، البروكلي.
  • بعض النشويات مثل القمح، الذرة، البطاطس ولكن الأرز ليس من ضمن مسببات الغازات.
  • بعض الأطعمة الغنية بالألياف مثل الشوفان، الفول، الفاصوليا، والكثير من أنواعه الفاكهة.

وعلى الرغم أن نخالة القمح (الردَّة) مصدر غنى بالألياف، لكنه لا يسبب مشكلة الغازات! مما يجعله اختيار سليم لكِ إن كنت تعانين من الإمساك.

  • قد يريحك تجنب الأطعمة الدسمة والمقلية لأنها تزيد الشعور بالامتلاء.
  • بعض النساء أثناء الحمل يعانون من عدم تحمل سكر اللاكتوز الموجود في منتجات الألبان ويتسبب ذلك في الإصابة بالإسهال والانتفاخ والغازات. إن كنتِ تعانين من تلك الأعراض عند تناول منتجات الألبان، يجب أن تستبدليها بالمنتجات الخالية من اللاكتوز أو تناول حليب الصويا.
  • إذا كنتِ ممن لا يتحملون تناول سكر الفركتوز بكميات كبيرة فقللي من تناول الأطعمة المحتوية على هذا النوع من السكر مثل البصل، الخرشوف، الكمثرى، التفاح، العسل، الفواكه المجففة، القمح، والمشروبات الغازية المحلاة بسكر الفراكتوز.

ماذا أيضاً يمكنكِ فعله؟

إليكِ مجموعة من العادات الأخرى والتي قد تحد من شدة تلك المشكلة وتقلل من تكرارها:

  • تجنبي تناول وجبات كبيرة في المرة الواحدة، تناولي بدلاً من ذلك عدة وجبات صغيرة على مدار اليوم.
  • لا تتحدثي أثناء الأكل، وامنحي نفسك وقتاً لتناول وجبتك مع المضغ الجيد.
  • تجنبي شرب الماء أثناء تناول الوجبات.
  • اشربي من الكوب وليس من الزجاجة أو الشفاطة، ولا تشربي بسرعة.
  • من الأفضل تجنب المشروبات الغازية بشكل عام لأنها غير مفيدة من الناحية الغذائية كما أن غاز ثاني أكسيد الكربون الموجود في هذه المشروبات يزيد من مشكلة الانتفاخ.
  • اجلسي في وضعية معتدلة أثناء الأكل أو الشرب.
  • ارتدي ملابس فضفاضة ومريحة، وتجنبي الملابس الضيفة وبالذات حول الخصر ومنطقة البطن.
  • لا تقومي بمضغ العلكة أو مصّ الحلويات الجامدة والقاسية.
  • مارسي الرياضة ولو اقتصرت على مجرد تمشية سريعة.
  • ابقي بعيدة عن المنتجات المحلّاة بمادة السوربيتول (هي مادة تستخدم في بعض أنواع العلكة والحلويات).

إذا لم تفيدك أي من هذه النصائح في تخفيف المشكلة اسألي طبيبك كي يصف لكِ دواء مضاد للانتفاخ.

هل هناك أي خطر على الطفل؟

لا داعي للقلق. الانتفاخ والغازات قد تكون مشكلة لديكِ لكن طفلك لا يتأثر بها إطلاقاً.

لكن يجب استشارة الطبيب على الفور إذا لاحظتِ أي تلك الأعراض:

  • دماً في البراز.
  • إسهال شديد أو إمساك شديد.
  • زيادة في أو ظهور غثيان وقيء لم يكن موجوداً من قبل.
  • إن شعرت أن الألم يبدو أكثر كمغص حاد أو تقلصات معوية خاصة إن تركزت على جانب واحد.
skip add
;
;