كل ما تحتاجين معرفته عن زيادة الوزن أثناء الحمل

كل ما تحتاجين معرفته عن زيادة الوزن أثناء الحمل متاعب الحمل

هل تقلقين من وقت لآخر من الوزن الذي سوف تزيدينه أثناء الحمل؟  هل تسألين نفسك "كم يجب أن يزداد وزني لضمان نمو جيد وصحي للجنين؟" و "يا ترى هل هذا الوزن أقل أو أكثر من اللازم؟" كل هذه الأسئلة سنقدم لك إجابتها في هذا الموضوع فلا تقلقي

كم مقدار الوزن الذي يجب أن أكتسب أثناء الحمل؟

إجابة هذا السؤال تعتمد أولاً على معرفة وزنك قبل الحمل ثم حساب كمية الوزن التي يفترض أن تزيديها أثناء الحمل. يستخدم الأطباء الوزن والطول لحساب ما يسمى معامل كتلة الجسم أو Body Mass Index واختصاره "”BMI. ويكون ذلك بقسمة الوزن بالكيلو جرامات على مربع الطول بالمتر،

ومثال على ذلك: إذا كان وزنك قبل الحمل 65 كجم وطولك 165 سم أي 1.65 متر يكون معامل كتلة الجسم 65/(1.65X1.65) الذي يساوى 23.8 وهذا يجعل الوزن مثالياً.

وبعد حسابه ينبغي عليكِ تحديد الفئة التي تنتمين لها حتى تعرفين المقدار المناسب للزيادة في الوزن كالتالي:

  • فئة الوزن القليل (إذا كان معدل الكتلة أقل من 18.5):

إذا كنتِ تنتمين لهذه الفئة قبل الحمل فإن الزيادة المثالية للوزن خلال فترة الحمل كلها حتى الشهر التاسع تكون من 12 إلى 18 كيلو جرام.

  • فئة الوزن المثالي (إذا كان معدل الكتلة من 18.5 إلى 24.9):

أما إذا كنتِ تنتمين لهذه الفئة فإن الزيادة المثالية للوزن خلال فترة الحمل كلها حتى الشهر التاسع تكون من 11 إلى 16 كيلو جرام في حال كان الجنين واحداً أما إذا كنتِ حامل في توأم فإن الزيادة في الوزن تصير من 16.5 إلى 24.5 كيلوجرام.

  • فئة الوزن الزائد (إذا كان معدل الكتلة من 25 إلى 29.9):

وإذا كنتِ تنتمين لهذه الفئة فإن الزيادة المطلوبة في الوزن خلال فترة الحمل كلها حتى الشهر التاسع تكون من 6.5 إلى 11 كيلو جرام في حال كان الجنين واحداً أما في حالة الحمل بتوأم تصير الزيادة في الوزن المطلوبة من 14 إلى 22.5 كيلو جرام.

  • فئة الوزن البدين أو ما يسمى السمنة (بمعدل كتلة أكبر من 30):

الزيادة المثالية للوزن خلال فترة الحمل كلها حتى الشهر التاسع في هذه الحالة تكون من 5 إلى 9 كيلو جرام فقط في حالة وجود جنين واحد وتصير من 11.5 إلى 19 كيلو جرام في حال التوأم.

ويجب الإشارة الى ملحوظة هامة وهي أن الزيادة الملحوظة في الوزن تبدأ تقريباً من الشهر الرابع للحمل.

وبعد أن عرفتِ مقدار الزيادة الطبيعية في الوزن أثناء فترة الحمل يجب أن تعرفي أنه من الضروري الحرص على أن تكون الزيادة في وزنك أثناء الحمل ضمن تلك الأرقام السابقة لا أكثر ولا أقل.

ما المشكلة إذا حدث زيادة في الوزن أقل أو أكثر من الطبيعي؟

إذا حدثت زيادة في الوزن أكثر من الزيادة الطبيعية فربما تواجهين بعض المشاكل مثل:

  • عدم القدرة على خسارة هذا الوزن الزائد بعد الولادة بشكل كافي.
  • أو أن يكون الجنين ذا وزن زائد عند الولادة مما قد يعيق الولادة الطبيعية وتضطرين لإجراء عملية قيصرية.
  • أو قد تلدي في موعد مبكر عن الطبيعي.

أو غيرها من المشاكل التي من الأفضل تجنبها بعدم السماح بزيادة في الوزن أكبر من الطبيعي.

وعلى الجانب الآخر فإذا كانت الزيادة في الوزن أثناء الحمل أقل من الزيادة الطبيعية فقد تحدث مشاكل مثل نقص وزن الجنين عند الولادة أو الولادة المبكرة أو غيرها.

لذلك يجب الحرص واستشارة طبيبك ومتابعته حتى تكون الزيادة في المعدل الطبيعي ولا تحدث أية مشاكل صحية لكي أو للمولود.

وحان الآن وقت سؤال مهم:

كيف يمكن الوصول إلى الوزن الطبيعي أثناء الحمل دون زيادة أو نقصان؟

عن طريق تناول الأكل الصحي والتوازن في تناول الوجبات بعد مراجعة الطبيب أو الطبيبة والسؤال عن التمرينات التي يجب أن تقوم بها السيدة الحامل للحفاظ على وزنها.

وإذا كنتِ قد سمعتي من قبل المقولة الشهيرة التي تقول "يجب أن تأكلي كثيرا فأنتِ تأكلين لإثنين معاً" فيجب أن تعلمي أن تلك المعلومة خاطئة جداً، حيث أنه ليس من المفترض أن تزيدي من السعرات الحرارية في وجباتك في أول ثلاثة شهور للحمل.

اقرأي أكثر في هذا الموضوع: هل يجب أن تأكلي طعام يكفي شخصين أثناء الحمل ؟.

والزيادة المفترضة في السعرات الحرارية في الطعام تبدأ من الشهر الرابع بمعدل 340 سعر حراري زيادة في اليوم. وذلك من الشهر الرابع للسادس. وتصبح هذه الزيادة بمعدل 450 سعر حراري زيادة في اليوم بداية من الشهر السابع وحتى آخر الحمل.

كيف تتعاملين مع القلق من زيادة الوزن أثناء الحمل؟

من الأمور الهامة للتغلب على القلق الذي قد يجول بخاطرك من زيادة وزنك أثناء الحمل أن تعلمي وتذكري نفسك أن تلك الزيادة تحدث لأن جسمك يتغير ويحاول توفير أفضل الظروف لجنينك حتى الولادة. فتلك الزيادة طبيعية وعادية بل ومهمة أيضاً وجزء كبير من هذا الوزن الزائد سيختفي بعد الولادة مباشرة وأي زيادة أخرى ستستطيعين التعامل معها باتباع النظام الغذائي الصحي وبعض التمارين مع استشارة الطبيب.

ويبقى السؤال الذي يثير قلق كل السيدات الحوامل اللاتي يعتقدن أن هذه الزيادة في الوزن دائمة ألا وهو:

كيف ستخسرين كل هذا الوزن بعد الولادة؟

الخبر السعيد هنا أن معظم الوزن الذي اكتسبتيه أثناء الحمل ستخسرينه بعد الولادة وخصوصاً إذا كانت هذه الزيادة في الوزن ضمن المعدل الطبيعي. فأغلب السيدات الحوامل يخسرن حوالي نصف الوزن الذي اكتسبنه بعد الولادة مباشرة. وهذا الوزن يشمل وزن المولود ووزن المشيمة والسائل الذي يحيط بالجنين والسوائل الزائدة في جسمك وغيرها.

أما النصف الباقي من الوزن فهو مهمتك أنتِ، فما اكتسبتيه في 9 شهور يحتاج حتماً إلى 9 شهور أو أكثر حتى تخسرينه. وبالتالي فإن اتباع نظام غذائي بمعرفة طبيبك وممارسة الرياضة المناسبة لكي حسب تعليماته سيكونان الحل لهذه المشكلة.

ويجب أن تحذري من الانقطاع عن تناول الطعام أو حرمان الجسم مما يحتاجه، فهذا لن يحل الأمر بل سيزيده سوءاً لأنك في بداية عهدك بالأمومة تحتاجين الكثير من الطاقة حتى تقومين بمهامك كأم على أكمل وجه ولا تحرمي جسمك وجسم مولودك من الكثير من العناصر الغذائية المفيدة.

وأخيرا إذا واجهتك مشكلة في خسارة الوزن عليكِ متابعة طبيب أو طبيبة تغذية ليرشدك جيدا على الأساليب اللازمة لخسارة الوزن بشكل سليم.

skip add
;
;